شـآآب يحكـي ليله عمره مع زوجته بالتفصيـل.


شاب يحكي ليله عمره مع زوجته بالتفصيل (للكبارر فقط)
في يوم زفافي اصطحبني اخيها اليها وكان حلم حياتي

بان اخلوا معها لوحدي واكون معها

ونجلس بجوار بعضنا البعض ولا شريك لنا في هذه

الجلسه وصلني اخوها الى غرفتنا وقال لي هنيالك

العروس اختي واعرفها دخلتاا لغرفة فإذا بي ارى زوجتي

جالسة في خجل تنتظرني وتنظر الى الارض خجلة من رفع رأسها

اوالنظر الي سلمت عليها وردت السلام بحياء اكثر فرحت

لحصولي على زوجة كنت انتظرها بفارغ الصبر منذ مدة

طويلة

وانا انتظر هذه اللحظة التي سوف تجمعنا انا وهي

والشيطان ثالثنا لا يخفى عليكم شوق كل شخص منا الى هذه اللحظة

التي ينفرد بها مع زوجته ولأول مرة في حياته انه شعور

غريب ممزوج بالحب والخوف والتردد، لقد كنت على لهفة

وعلى ناراكتوي وانا في انتظار هذه اللحظة وحتى لو كان

أي منكم في مكان لاصابه ما اصابني فزوجتي في قمة

الجمال

ذات قوام ممشوق وشعر منسدل على ظهرها وكان بني

اللون وهي بيضاء البشرة وعيناها ناعستان كالغزال نعم

انها

في قمة الجمال بحيث انني لم ارى منهي في مثل

جمالها في حياتي ولا اقولها لكم مازحا او مادحا بل انني

فعلا لم ارى

منهي في مثل جمالها جلست بجوارها وقلت لها كيف

حالك قالت وهي في حالة خجل بخير كيفك انت قلت

بخير سالتني

ماذا تريد ان تشرب واحضرت لي عصير بارد وجلست

بجواري واعطتني العصير وشربناه وجلسنا نتحدث وفي

لحظة تذكرت

الورده التي احضرتها لهااخرجتها من جيبي يااااااه سقطت

اوراقها ولم يتبقى الا بضع منها

لكن قبلت بها فهي ترى انني مرتبك

اخذتها وقالت لي المهم انك تذكرتني عرفت انها قنوعة ولا

تردني مهما كانت الهدية ذهبت لوضع هذه الوردة داخل

كأس

كأول هدية مني لها

ووقفت بجوارها وأمسكت شعرها الجميل ضحكت في

خجل واحمرت وجنتاها وكانت آية في الجمال نعم انني

واقف امام اجمل امرأة رأتها عيناي على وجه الارض ربما

بالنسبة لي ولكنها كانت فعلا جميلة كانت لا تزال تلبس

فستان زفافنا الابيض

كانت يدها ظاهرة باكملها كانت ناصعة البياض امسكت

برقبتها وبدأت اداعبها

واحرك يدي على وجهها الجميل وهي تبتسم في رقة

وجمال وانا اتشوق اليها اكثر فأكثر

اقتربت اليها وحاولت ضمها الي ولم تمانع التصق جسدي

بها اغلقت عيني وقبلتها وفجأة سمعت صوت ارتطام

قوي...........

^
^



^^



^


^^





^^

وفتحت عيني واذا بي على الارض اضم الابجورة واقبلها

وعندها اكتشفت

انني قد صحوت من أحلا احلآآآآآــــي

تعيشوو وتاكلوو غيرها يا سلام على المندمجين لآخر
درجة وفي النهاية ينصدمون
هاذي سوالف اللقافة وش لكم باللقافة وش لكم بالرجال

" ليــلة عرسه "

وهو حر وانتو ليش تتلقفووو فيها
ان شاء الله عـــجبتكم الــــــقصه
يالمـــندمـــجين ودهم يقتلوني

فضائح البنات في المدرسه

أسرار غير قابلة للنشر من وسط مدارس البنات وبشهادة المعلمات


من خلال سنوات طويلة في مجال التربية والتعليم لدي من القصص ما لا يصدقه العقل ومآسي عجيبة لا تخطر على بال معظمنا خاصة من يعيش حياة سهلة مريحة .



والمدارس أكثر مكان في المجتمع يمتلئ بهذه القصص والأبناء والبنات يحملون داخلهم هموم يعجز الكبار أن


يتحملونها فأين المعلم والمعلمة والمربي والمربية الذين يعملون بصدق لتخريج جيل سوي عندما يساعدون


الأبناء والبنات على تخطي هذه الهموم بنجاح بل ومساعدة الأسر على حل مشاكلها .






أمثلة على هذه القصص :



أسر فقيرة جداً :


طالبة تتغيب عن المدرسة بسبب تلف حذاؤها الذي لا يوجد لديها غيره (المرحلة المتوسطة) .
طالبة تجمع مخلفات وبقايا الطعام والمعجنات بعد الفسحة بالخفاء لتكون طعاماً لها ولأهلها وهي الوجبة الوحيدة التي يأكلونها طول اليوم لحاجتهم الشديدة وعدم وجود عائل وهذه الطالبة هي الكبرى بين إخوتهاوأخواتها تحسبهم أغنياء من التعفف (المرحلة الثانوية)
.



أسر مبتلاة وأخرى سبب البلاء لأبنائها :


طالبة لم ترى أمها منذ الولادة إلا بعد أن أكملت 15 عاماً وهما يعيشان في نفس المدينة والسبب أن الأم ألقت بها منذ الولادة إلى أبيها ورفضت حضانتها أو حتى إرضاعها، والأب تزوج ويعيش مع زوجته وأبناؤه والأم كذلك مع أنها ندمت بعد ذلك لكن العناد بين الأباء جعل ابنتهما لا تعيش جو أسري سوي، متمردة في المدرسة مدللة في البيت لدى جدتها لأبيها التي ربتها فاشلة دراسياً وتربوياً من هو المسئول ؟



إحدى الطالبات بقيت في المدرسة مع المناوبة حتى وقت متأخر ولم يأتي والدها لأخذها وعند الاتصال بالأم قالت كنت أعتقد أنه أحضرها وأنها في غرفتها .




طالبة في المرحلة الابتدائية بالصف الأول:


طالبة في المرحلة الابتدائية بالصف الأول الابتدائي لم يأتي أحد لأخذها ولم يرد أحد على الهاتف في المنزل حتى وقت متأخر ولا تعرف الطالبة طريق بيتهم فما كان من معلمة فصلها إلا أن أخذتها معها وقد كانت إبنة المعلمة معها في نفس الصف وأخبرت الحارس أنه في حالة حضور ولي أمرها أن يتصل بها ومر اليوم والليل ولم يسأل عن هذه الطفلة أحد وكانت الطفلة متعجبة من أن معلمتها تمضي الوقت مع إبنتها وتتحدث إليها وتأكل معها ويمر يومهم والأسرة مجتمعة وقالت لصديقتها أنا لا أرى أمي وأبي إلا نادراً فأنا دائماً مع الخادمة هي التي تطعمني وتهتم بجميع أموري .. وجاء اليوم الثاني وذهب الجميع إلى المدرسة وكان الاتصال مستمر ببيت الطالبة وردت والدتها وسألتها المرشدة الطلابية أين إبنتك قالت في المدرسة وسألوها أين أمضت ليلها قالت بالطبع في غرفتها وطلبوا منها الحضور للأهمية وعندما حضرت وعلمت بالقصة أخذت تغلي وتزبد وتتوعد بالخادمة المهملة والسائق المقصر وقالت وماذا أفعل أنا وقد كنت مرتبطة يوم أمس بحفل زفاف ولم أكن متواجدة في المنزل طوال اليوم وفي الليل كنت في الحفل ولم أعود من الحفل إلا صباحاً والمسؤولية تقع عليهما، هنا أمرتها المرشدة بالسكوت وعدم إلقاء مسؤوليتها عليهما فإنها مسؤولة أمام الله عن أسرتها وتكلمت ونصحتها ولا نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل على أمهات من هذا النوع..


إحدى الطالبات تتعلم السحر على يد الخادمة الإندونيسية :


إحدى الطالبات تتعلم السحر على يد الخادمة الإندونيسية وتأتي المدرسة وتعرض خدماتها
لعمل السحر بين الطالبات ووصل الموضوع للإدارة وعندما تحدثت المرشدة مع الطالبة كان هذا تعليق الطالبة بالنص : هذا يا معلمتي ليس سحراً بل هو علم وأنتم لا تعرفونه وقد قامت خادمتنا بتعليمي ولديها كتب تحت سريرها كانت تخرجها كل ليل وتقرأ تعاويذ خاصة فترى زوجها الموجود في أندونيسيا في وعاء به ماء تراه مثل صورة المرآة وكنت أراه معها وأعلم أنها جعلت أهلي يحبونها وأخبرتني أنهم لن يستطيعوا تسفيرها وأنا لا ألومها بل أساعدها في ذلك .


سألت المرشدة ألم تخافي من الخادمة وزوجها


ردت بالطبع لا فإنهم طيبون ويتحدثون إلي وأنا أعتبر الخادمة مثل أمي


وسألتها المرشدة وأين أمك


فردت أمي معلمة في منطقة بعيدة جداً لها الآن 5 سنوات ولا تزورنا إلا في الإجازات ومعي في المنزل أبي ولي ثلاث إخوة وليس لي أخت فأنا أعتبر الخادمة أختي وأمي في نفس الوقت فهي تهتم بأمورنا وتنجزها بكل اهتمام .


فقالت المرشدة لها ما دامت تعلمك كتبها وهو علم كما تقولين لماذا لا تخبري أباكِ عنه


فردت الطالبة الخادمة طلبت مني عدم إخبار أحد لأن الناس هنا في بلدنا لا يفرقون بين السحر والعلم .


وبصعوبة تم الحصول على رقم مدرسة والدتها وتم حضورها للضرورة وتم إخبار الأب وتم تسفير الخادمة.



منقول
و آخير وليس آخرا
الله يستر على بناتنا

أرووووع قــصه حــب على الـنت

أروع قصة حب على النت تدور أحداث هذه القصة في بيت صغير يعيش أهله مرارة الغربة فلم يروا أرض الوطن ولو لمرة واحدة في حياتهم كانوا يحلمون بأن يشموا أريج تراب الوطن ، ولكن لم يكن لذلك أن يحدث فكبر الأولاد من دون أن يعرفوا عن بلدهم سوى اسمه ، ولكن أحداث القصة لم تكن لتختار من أفراد هذه العائلة إلا فتاة قد بلغت السادسة عشر من عمرها ، تدعى (نغم) .


كانت نغم فتاة محبوبة من جميع صديقاتها ، لم تعرف العداوة أبداً في حياتها ، عاشت فترة المراهقة في هدوء ، كانت ترى صديقاتها كيف يعشن مراهقتهن ، هذه تحب للمرة الثالثة ، وهذه تعشق ابن الجيران والأخرى متيمة بمن هو في عمر أبيها ، ولم تكن لتقتنع بهذا الشيء الذي يدعى حب ، كانت كلما قالت لها صديقاتها عن معاناتهن مع أحبابهن تضحك ... !!


كانت نغم تعيش عصر الإنترنت ، كانت مولعة بالإنترنت وتجلس عليه لساعات وساعات من غير ملل أو كلل بل أنه يكاد أن ينفصل قلبها عن جسمها عندما يفصل خط الإنترنت !!


كانت تحب مواقع العجائب والغرائب وتجوب أنحاء الإنترنت بحثاً عنها وكانت تحب محادثة صديقاتها عن طريق الإنترنت وتجد في ذلك المتعة أكثر من محادثتهن على الهاتف أو على الطبيعة ..


في يوم من الأيام كانت نغم كالعادة تمارس هوايتها المفضلة وتجوب الإنترنت من موقع لموقع وفي نفس الوقت تحادث صديقتها في المدرسة عندما قالت لها سأعرفك على فتاة تعرفت عليها عن طريق الإنترنت وسوف تحبينها للغاية ، كانت نغم ترفض محادثة الشباب عن طريق الإنترنت لأنها كانت تعتبر ذلك غير مناسبا وخيانة لثقة أهلها بها فوافقت نغم على أن تحادث الفتاة فقد كانت تحب إقامة صداقات مع فتيات من جميع أنحاء العالم وفعلا تعرفت عليها فوجدت فيها الفتاة المهذبة الخلوقة المتدينة ، و وثقت بها ثقة عمياء وكانت تحادثها لساعات وساعات لتزداد إعجابا بالفتاة وسلوكها وأدبها الجم وأفكارها الرائعة عن السياسة والدين وكل شيء .


في مرة من المرات بينما كانت تحادثها عن طريق الإنترنت قالت لها هذه الفتاة سأعترف لك بشيء لكن عديني ألا تكرهيني عندها .. فقالت نغم على الفور : كيف تتلفظين بلفظ ( كره ) وأنتي تعرفين مقدار معزتك عندي فأنتي مثل أختي .


قالت لها الفتاة سأقول لك الحقيقة .. أنا شاب في العشرين من عمري ولم أكن أقصد خداعك ولكني أعجبت بك جداً ولم أخبرك بالحقيقة لأني عرفت أنك لا تحادثين الشباب ولكني لم أستطع أن أصبر أكثر من ذلك فأنا أحببتك حباً جماً وأشعر بك بكل نفس .


وهنا لم تعرف نغم ماذا تفعل فقد أحست أن هناك شيئاً بها قد تغير فهل من المعقول أن كل هذا الأدب والدين والأخلاق هي لشاب في العشرين من عمره ..!


أحست أن قلبها قد اهتز للمرة الأولى ولكنها أيقظت نفسها بقولها : كيف أحب عن طريق الإنترنت وأنا التي كنت أعارض هذه الطريقة في الحب معارضة تامة ؟.


فقالت له : أنا آسفة .. أنت مثل أخي فقط ..


فقال لها : المهم عندي أني أحبك وأن تعتبريني مثل أخيك وهذا أمر يخصك ولكني أحببتك .


انتهت المحادثة هنا ... لتحس نغم أن هناك شيئاً قد تغير بها .. لقد أحبته نغم .. ها قد طرقت سهام الحب قلب نغم من دون استئذان ولكنها لا تحادث أي شاب عن طريق الإنترنت وفي نفس الوقت ترغب بالتحدث إليه فقررت أن تحادثه بطريقة عادية وكأنه فتاة وأن تحبه بقلبها وتكتم حبه فلا تخبره به !!


وتمر الأيام وكل منهما يزداد تعلقاً بالآخر حتى أتى اليوم الذي مرضت فيه نغم مرضاً أقعدها بالفراش لمدة أسبوع وعندما شفيت هرعت للإنترنت كما يهرع الظمآن لشربة ماء لتجد بريدها الإلكتروني مملوء بالرسائل وكلها رسائل شوق وغرام .. وعندما حادثته سألها : لماذا تركتيني وهجرتيني ، قالت له : كنت مريضة ، قال لها : هل تحبيني ؟؟ وهنا ضعفت نغم وقالت للمرة الأولى في حياتها : نعم أحبك وأفكر بك كثيرا ..


وهنا طار الشاب من الفرحة فأخيراً أحبته حبيبة قلبه وفي نفس الوقت بدأ الصراع في قلب نغم : لقد خنت ثقة أهلي بي لقد غدرت بالإنسان الذي رباني ولم آبه للجهد الذي أفناه من أجلي ومن أجل ألا أخون ثقته فتنهض من سريرها في منتصف الليل لتكتب هذه الرسالة بالحرف الواحد :

( يشهد الله أني أحببتك وأنك أول حب في حياتي وأني لم أرى منك إلا كل طيب ولكني أحب الله أكثر من أي مخلوق وقد أمر الله ألا يكون هناك علاقة بين الشاب والفتاة قبل الزواج وأنا لا أريد عصيان أمر خالقي ولا أرغب بخيانة ثقة أهلي بي لذلك قررت أن أقول لك أنا هذه الرسالة الأخيرة وقد تعتقد أني لا أريدك ولكنني ما زلت أحبك وأنا أكتب هذه الكلمات وقلبي يتشقق من الحزن ولكن ليكن أملنا بالله كبيرا ولو أراد الله التم شملنا رغم بعد المسافات وأعلم أننا تركنا بعضنا من أجل الله وتذكر أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال أن الذي ترك شيئا لوجه الله أبدله الله بما هو خير له فان كان أن نلتقي خير لنا سيحدث بإذن الله لا تنساني لأنني لن أنساك وأعدك أنك حبي الأول والأخير ومع السلامة ) .


كتبت نغم الرسالة وبعثتها له وهرعت مسرعة تبكي ألما ووجعاً ولكنها في نفس الوقت مقتنعة بأن ما فعلته هو الصواب بعينه وتمر السنين وأصبحت نغم في العشرين من عمرها وما زال حب الفتى متربعاً على عرش قلبها بلا منازع رغم محاولة الكثيرين اختراقه ولكن لا فائدة لم تستطع أن تحب غيره وتنتقل نغم للدراسة بالجامعة حيث الوطن الحبيب الذي لم تره منذ نعومة أظافرها ومعها أهلها حيث أقيل أباها من العمل فكان لابد للعائلة من الانتقال للوطن وهناك في الجامعة كانت تدرس هندسة الاتصالات وكانت تبعث الجامعة بوفود إلى معارض الاتصالات ليتعرفوا على طبيعة عملهم المستقبلي واختارت الجامعة وفدا ليذهب إلى معرض اتصالات كانت نغم ضمن هذا الوفد وأثناء التجول في المعرض توقفوا عند شركة من الشركات التي تعرض منتجاتها وأخذوا يتعرفون على كل منتج .. وتنسى نغم دفتر محاضراتها على الطاولة التي تعرض عليها هذه الشركة منتجاتها فيأخذ الشاب الذي يعمل في هذه الشركة الدفتر ويلحقها به لكنها تضيع عن ناظريه فقرر الاحتفاظ به فربما ترجع صاحبته للسؤال عنه ويجلس الشاب وبيده الدفتر والساعة تشير للحادية عشرة ليلا وقد خلا المعرض من الزبائن وبينما هو الشاب جالس راودته فكرة بأن يتصفح الدفتر ليجد على أحد أوراقه اسم بريد إلكتروني .


ذهل الشاب من الفرحة وأخذ يقلب صفحاته ليجد اسم نغم فيطير من الفرحة واخذ يركض ويقفز في أنحاء المعرض ثم يذهب الشاب للبيت ويعجز عن النوم كيف لا وقد عادت نغم لتملأ عليه حياته من جديد وفي صبيحة اليوم التالي يهرع للمعرض أملا في أن تأتي نغم لتأخذ الدفتر وفعلا تأتي نغم لتأخذ الدفتر وعندما رآها كاد أن يسقط من الفرحة فلم يكن يتوقع أن يخفق قلبه لفتاة بهذا الجمال فأعطاها الدفتر وأخذ يتأمل في ملامحها وهي مندهشة من هذا الشاب فشكرته بلسانها ولكنها في قرارة نفسها كانت تقول عنه أنه أخرق لأنه لم ينزل عينيه عن وجهها !!


وذهبت نغم ليلحقها الشاب إلى بيتها فينتظرها حتى دخلت وأخذ يسأل الجيران عنها وعن أهلها فعلم أنهم أناس محترمون جداً .. وابنتهم فتاة طيبة لم تعرف إلا بسمعتها الحسنة .. فجاء اليوم التالي ومعه أهله ليخطبها فهو لا يريد أن يضيع لحظة من دون نغم وقد وجدوه أهلها العريس المناسب لابنتهم فهو طيب الأخلاق ومتدين وسمعته حسنة ولكن نغم رفضته كما رفضت من قبله لان قلبها لم يدق إلا مرة واحدة ولن يخفق مرة أخرى وخاب أمل أهلها وأخبروا الشاب برفض نغم له ولكنه رفض ذلك قائلا : لن أخرج من البيت حتى أتحدث إليها وأمام رغبة الشاب وافق الأهل بشرط أن يتم الحديث أمام ناظريهم .


وجاءت نغم وجلست فقال لها : نغم ، ألم تعرفيني ..فقالت له : ومن أين لي أن أعرفك ..؟!؟


قال لها : من التي رفضت التحدث معي حتى لا تخون ثقة أهلها بها .. عندها أغمي على نغم من هول الصدمة والفرحة فنقلت للمستشفى لتستيقظ وتراه واقفا أمامها .. وعندها أدارت وجهها لأبيها قائلة : أنا موافقة يا أبي أنا موافقة .. وخطب الاثنان لبعضهم وعاشوا أجمل حياة فلم يعرف الطريق إلى قلبهم إلا الحب الأبدي .. !!

قصص واقعية من قصص الزواج العرفى.!!

الأسلوب البغيض

بضرب نفسي بمية جزمة على أغبى لحظة مرت في حياتي لما وافقت على اني اتجوز ولد تافه كان زميلي في الجامعة طبعا في البداية كنت حاسة انه أفضل انسان في العالم ، طيب وحنون وخفيف الدم وزي كتير من صحابي اللي حواليه لقيت نفسي بمشي وسط القطيع زي البهيمة واتجوزنا علي ورقة بتتباع على الرصيف قدام الجامعة بيسموه عقد جواز ولقيت نفسي بين يوم وليلة زوجة لواد تافه اكتشفت انه تافه من أول دقايق جمعتنا سوا لوحدنا اكتشفت انه زي الحيوان ما يهموش إلا متعته فقط وبعد كده يدوس عليا بالجزمة يومها أقصد أول يوم حسيت اني عايزة اتقيء من أسلوبه الحيواني والإحساس اللي نقله ليا بدأ الندم من اللحظة دي وسألت نفسي أنا عملت كده ليه وفعلا كرهته في هذا اليوم كما لم أكره أي إنسان في حياتي ولكن للأسف ده تم بعد ما أفقدني عذريتي المهم كانت دي المرة الوحيدة اللي اتقابلنا فيها وما قدرتش ابص في وشه بعد كده لمدة شهر قعدت في البيت كل يوم أعيط وامتنعت عن ذهاب الجامعة ولما قابلته بعد كده طلبت منه إننا نطلق ولكن الحقير قالي رفض بشكل مهين جدا وطلب انه يقابلني وحدنا تاني وياخد حقوقه الزوجية بأسلوبه الحقير فرفضت إلى الأبد المهم مرت سنتين واحنا على هذا الحال زواج على ورقة واحدة كانت معاه وعرفت بعد كده انه اتجوز زميلة لينا عرفي برضه وللأسف لم يعلم زواجنا سوا أنا وهو واتنين شهود مش عارفة جابهم منين وحسيت بفظاعة ما فعلته عندما تقدم لي شاب على خلق وفي مركز مرموق ولا ترفضه أي فتاة رحب أهلي به جدا ولأول مرة في حياتي شعرت أنني وجدت فتى أحلامي في الشكل والمضمون وفي قمة فرحتي أبلغت أهلي بموافقتي والظاهر أني فرحتي الكبيرة نستني إن أنا متجوزة طبعا الإنسان الحقير رفض أكتر أنه يطلقني لما عرف ان في حد متقدم لي فاضطريت أحط حجج واتعامل بشكل سيء مع فتى أحلامي لحد لما زهق ومشي وضاع .
دلوقتي موضوع جوازي بقاله 3 سنين واتخرجت واشتغلت في بنك محترم ويتودد لي الكثيرون ولكن ما بيدي حيلة فهل سأظل إلى الأبد على هذه الحالة أفيدوني ما هو الحل لو عرفتم ، هل أتزوج وأصبح زانية وأتعرض لتهديد ما يسمى زوجي ليدمر حياتي الجديدة أم أبقى على هذا الحال إلى أن يضيع شبابي وجمالي أم أقتله وأستريح وأريح العالم من شره

هل أُخطئ مرة أخرى

ككثير من البنات يكون العائق المادي سببا في رفض الأهل لمن تحبه ولذلك أقنعني زميلي في العمل بأن نتزوج عرفيا قبل أن يضيع شبابنا وأحلى ايام عمرنا في انتظار الفرج وعزز كلامه بأن هناك منزلا كبيرا قد ورثته أسشرته ولكن هناك قضية في المحاكم بشأن إثبات حقه في الميراث وأن الحكم مضمون ولكن المسألة مسألة وقت لإن حبال المحاكم طويلة ووعدني بأنه عندما تحسم المسألة سيكون في يده مئات الألوف من الجنيهات وساعتها سيتقدم مرة أخرى وسيشتري لي شقة باسمي وشعرت في عينيه بصدق شديد وحب مريح ومرت ثلاث سنوات ونحن نعيش كالأزواج إلى أن صدر حكم المحكمة ولكنه للأسف لم يكن في صالحه وأخبرني بذلك وقال لي انك في حل من هذا الزواج لأنه لا يملك إلا قوت يومه فقط ولن يقبله أهلي بأي حال من الأحوال ولأنني فقدت عذريتي فإنه وعدني بمساعدتي لإصلاح هذا الأمر وتم الانفصال وأصبحت علاقتنا سطحية إلى أن تقدم لي أحد أقارب والدتي فاتصلت بزوجي السابق حتى يفي بوعده وتملص مني فاضطررت مصاحبة صديقة لي كنت قد أبحت لها بسري فذهبنا إلى أحد الاطباء في غير أوقات العيادة الرسمية لأفاجأ بما لم أكن أتخيله من هذا الإنسان الذي لا يمكن أن يكون طبيبا لقد وافق على إجراء العملية ولكن بشرط أن يمارس معي قبل أن يجري هذه العملية وعندما ثرت ثورة عارمة قال لي لماذا تثورين وأنتي الواضح انك فعلتي ذلك مرات عديدة فما الذي يضيرك من مرة ثانية خرجت أبكي وفوجئت بأن صديقتي قالت لي أنها توقعت ذلك لأنها سمعت أن بعض الأطباء معدومي الضمير يطلبون ذلك قبل إجراء هذه العملية لأنها عملية تزييف ومن يقبل التزييف يقبل أي شئ أخر وأصابني كابوس التعرض لهذا الموقف مرة أخرى ما العمل هل أبوح لمن تقدم لي بهذا الخطأ علما بأني لست على استعداد لأن اخسره

هل هذا ابني

قصتي مشابهة لقصة أحمد الفيشاوي وهند في بعض جوانبها
تزوجتها عرفيا وبعد شهور ارتبت في سلوكها خصوصا انها لم تكن عذراء عند زواجنا وعندما ازرادت شكوكي بعد الزواج بأنها قد متعددة العلاقات تركتها ولكن فوجئت باتصالها بي لأنها حامل مني في شهرها الرابع حدث هذا بعد طلاقنا فأصابني الجنون فقد كنت على استعداد لأن يتحول زواجنا إلى زواجا رسميا لو شعرت باطمئنان تجاهها ولكن جنوني هذا لأنني أشك في أن الطفل ليس طفلي ذهبت إلى أحد الأطباء وأخبرته فقال لي إن ذلك لم يحسم إلا بأمرين الأول تحليل فصائل دمي ودمها ودم الطفل ولكن ذلك لن يتأت إلا بعد ميلاد الطفل والأمر التاني هو تحليل ال دي ان اي ولن يتأت ذلك أيضا إلا بعد ميلاد الطفل المشكلة الأكبر أنني متزوج ولدي طفلتين وتهددني الآن بإذا لم أتزوج رسميا بعمل نفس سيناريو هند الحناوي ولكن الإعلام لن يكون على مستوى الصحف المجلات والتليفزيون ولكن على مستوى الأسرة والشارع والعمل وكاد الجنون يصيبني وخاصة أنها تجاوزت مرحلة الإجهاض والطفل أت أت لا محالة

ماتت بفضيحة

بين أسوار الجامعة ترددت على مسامعنا حكاية الطالبة م. ل التي تزوجت لمدة عامين من أحد زملائها قبل ان تتخرج من كلية الآداب وفيما هي تحمل شهادتها الجامعية في يدها كان الجنين يتحرك في أحشائها بينما الزوج تحلق به الطائرة في طريقه الى احدى الدول الخليجية.. تمر الأيام بطيئة، والزوج المسافر لم يرسل عنوانه او دعوة لتسافر إليه كما وعدها.. الأيام تمر.. والجنين يكبر.. وبطنها يتمدد.. والفضيحة باتت مؤكدة.. ماذا تفعل ؟ لابد من الإجهاض، لكن ليس عن طريق الطبيب او مستشفى حتى لا تسأل عن الزوج او ولي الأمر.. حاولت اجهاض نفسها من خلال الوصفات الشعبية.. فأصيبت بنزيف حاد، وماتت بين يدي ثلاث من صديقاتها اللائي روين القصة كاملة أمام الشرطة